fbpx
الثلاثاء, آب/أغسطس 11, 2020

سعت جامعة فهد بن سلطان طوال السنوات الماضية جاهده لِتوفير الفرص المتكافئة للطلاب والطلبات من ذوي الأحتياجات الخاصة أسوةً بزملائهم الأصحاء للألتحاق بجميع برامجها التعليمية والأجتماعية وذلك انطلاقاً من ايمانها بواجبها نحو خدمة جميع افراد المجتمع بجميع فئاته. حيث يعتبر توفير جميع الوسائل النوعية لدعم طلاب وطالبات ذوي الأحتياجات الخاصة ركيزة اساسية في عمليات التخطيط واتخاذ القرار في الجامعة كما لاتغفل الجامعة عند تنفيذ عمليات مراجعة الخطط الدراسية في كلياتها المختلفة ان تكون ملائمة لذوي الأحتياجات الخاصة مع الحفاظ على جودة محتوى البرامج التعليمية لديها.

ولأهمية ان تكون البيئة مناسبة لخدمة ذوي الأحتياجات الخاصة ومهيئة لهم منذ اللحظات الأولى لأ لتحاقهم بالجامعة، سعت الجامعة لتسخير جميع طاقاتها و إمكاناتها وبذل منسوبيها قصارى جهدهم للتأكد من تحقيق ذلك.

إنّ لذوي الاحتياجات الخاصّة الحقّ في التأهيل، والرّعاية، والعمل، والتّعليم، وهذا على قدم من المساواة مع الأصحّاء من أقرانهم ، وقد حرصت الجامعة على مساعدتهم في صناعة قراراتهم وتشجيعهم على العمل مما ينمي الكفاءة الذّاتيّة ، ومعرفة مواطن القوّة لديهم والعمل على صقلها وتشجيعها ، لإظهار مواهبهم و التّعامل معها وإفساح المجال لهم للمُساعدة في أمور مختلفة وكان ذلك من خلال تطوير موظفيها من ذوي الاحتياجات الخاصة ورفع كفائتهم من خلال إقامة عدة دورات للغة الانجليزية والحاسب الآلي والمساعدة بتوظيفهم وإقامة عدة انشطة رياضية لدعمهم.

وقد عملت الجامعة من خلال خطتها الاستراتيجية للعام 2018 - 2023 م ، على توفير البيئة المناسبة كتجهيز المرافق لديها، وأماكن العمل، لتتناسب مع قدراتهم وتطوير موظفيها وزيادة الوعي لديهم في مايخص طرق التعامل مع ذوي الأحتياجات الخاصة من طلاب وموظفين، وتدريبهم على طرق التخاطب من خلال إقامة عدة دورات تدريبية في ذات المجال حيث تسعى الجامعة من خلال خطتها ومنهجها المعتمد ان تصبح رائده في المملكة لهذا التوجه السامي والخدمة المجتمعية.